مقدمة: قبل الحديث عن تقنيات التسويق Martech

مجالات متعددة للبزنس تدخل التقنية في تشكيلها وإعادة صياغتها
مجالات متعددة للبزنس تدخل التقنية في تشكيلها وإعادة صياغتها

هناك دائما Tech في مجالات متعددة ومشهورة مثل الـFinTech أو التقنيات المالية، الـEdTech او تقنيات التعليم وغيرها الكثير وهو ما يمكن اطلاقه على عالم الديجيتال أو Digital Landscape، ويدور في فلك هذه المجالات شركات ناشئة كثيرة وأخرى كبيرة بالمليارات نسمع عن أخبارها بين الحين والاخر، ولكن هناك مجال منزو يسمى تقنيات التسويق أو Martech وهو ما سيكون محور حديثنا في هذه المدونة وسنتفق على تسميته اصطلاحا بالمارتك.

هذه التدوينة هي مقدمة قبل سبر أغوار هذا العالم، أهدف من خلالها الى:

  • تثبيت المعلومات والمعرفة التي أتعلمها عبر الكتابة عنها ومناقشتها مع المهتمين.
  • تصحيح المعلومات الخاطئة لدي عبر الاستفادة من تجارب الاخرين. (نعم، توقع مني أن أخطيء كثيرا).
  • تقديم المساعدة والاستشارات لمن يحتاجها مجانا وبحسب ما يسمح به وقتي.

لكن لماذا المارتك تحديدا؟ في عالم رقمنة الأعمال أو الديجيتال برزت ثورة تقديم الخدمات عبر استخدام التقنية، فأصبحنا نرى منصة تعليمية تستخدم التقنية لتسهيل التعلم، أصبحنا نرى منصة للتجارة الالكترونية، وأخرى تقدم خدمات الرعاية الصحة، ثم هناك التقنيات المالية، القاسم المشترك بينها هو استخدامها للتقنية لتقديم الخدمة، قد يبدو هذا بديهيا لكن لنتفق أن لكل منصة/منتج على الانترنت وجهان احدهما تقني والاخر هو التجاري او البزنس.

كل العاملين في هذه المجالات يستخدمون المارتك او تقنيات التسويق سواء كانوا يعرفون ذلك أم لا، كيف؟ الموقع الإلكتروني، التطبيق، التنبيهات، النشرات البريدية، الاحصائيات، أنظمة النشر على الشبكات الاجتماعية، أدوات الاستماع لآراء الجمهور على الشبكات الاجتماعية، كلها تندرج تحت مسمى المارتك، لذا يمكن تعريف المارتك قبل الخوض الدقيق في هذا التعريف بـ: هو كل قطعة من التقنية يستخدمها نشاط/منصة على الانترنت لتسهيل عمل البزنس ولاتخاذ قرارات أفضل. يبدو ذلك سهلا ويبدو ان الكثير يستخدمون المارتك في أعمالهم دون ان يعرفوا ذلك؟ صحيح ولكن لنؤجل الاجابة على ذلك الى تدوينات لاحقة.

ستكون هذه المدونة عربية بالكامل، وسيتخللها تعاريف ومصادر كثيرة باللغة الانجليزية بلا شك، أرجو من خلالها أن أكون عوناً لرواد الأعمال ممن يعملون على مشاريع ناشئة خاصة بهم أولا، وللعاملين في مجال التسويق والتقنيات المرتبطة به في الجهات والشركات الكبرى أيضا، سأكتب فيها وفق ما يسمح به وقتي وأتمنى ان تكون مرجعا مفيدا للجميع.