الفرصة الحُلُم: برنامج SDP من STC

SDP الفرص لا تأتي مرتين، وأعتقد أني محظوظ لوجودي في STC عندما قررت أن تبدأ برنامجا لبناء قوة عاملة متخصصة وعالية التأهيل في المجالات التقنية، عندما انضممت للشركة في العام 2014 حضرت حديثا للرئيس التنفيذي حينها الدكتور خالد البياري قال فيه أن الشركة تعمل على برنامج تطويري للكادر التقني يركز على بناء الشخص الخبير في مجاله والذي لا يشغله عمل إداري، موجّه بشكل خاص للمبدعين في أعمالهم وتخصصاتهم، يهدف إلى تطوير هؤلاء الأشخاص عبر برامج مكثقة للرفع من مهاراتهم التقنية والمحافظة عليهم عبر منحهم مزايا تماثل تلك التي يحصل عليها العاملون في المجال الإداري لدرجة تجعلهم لا يفكرون مرتين في الاستمرار في مجالهم التقني مما يعطي الشركة ميزة تنافسية عالية بوجود أشخاص متخصصين ومؤهلين جدا في كافة جوانبها العملياتية و التشغيلية يمكن الرجوع لهم والاستفادة من خبراتهم وتقليل الاستعانة بالشركات الاستشارية العالمية إلى أدنى حد ممكن، كلام جميل ورائع ومفرح لمن يحبون أعمالهم التخصصية ويمارسونها بشغف ولكنه مر علي مرور الكرام ونسيته في حينه، قد أكون براغماتيا لا أؤمن إلا بما أراه مطبقا ولكن كان هذا هو الواقع.

في نهاية العام 2017 تم ترشيحي لبرنامج اسمه Specialty Development Program – SDP ومررت عبر اختبارات مكثفة ومقابلات أفضت إلى قبولي في هذا البرنامج، عرفت لاحقا أن هذا هو ما تحدث عنه الدكتور خالد قبل 3 سنوات، جهود كبيرة قام بها الرئيس التنفيذي و نائب الرئيس للموارد البشرية احمد الغامدي إضافة إلى الكثير من مسؤولي الإدارة العليا للشركة ومجلس إدارتها حتى رأى هذا البرنامج النور، وحتى بعد رحيل الدكتور خالد دعم الرئيس التنفيذي الحالي المهندس ناصر الناصر هذا البرنامج بكل قوة لإيمانه أن بناء خبرات داخل الشركة تساهم بشكل كبير في تحسين الأداء وترشيد الانفاق علما بأن البرنامج بدأ من وحدة التقنية والعمليات والتي كان يرأسها المهندس ناصر قبل أن يصبح رئيسا، حسناً قد تبدو شهادتي مجروحة في الثناء على مسؤولي الشركة التي أعمل لها ولكن لنؤجل الحكم حتى أشرح لك بالتفصيل ماهو برنامج SDP ولماذا هو برنامجٌ حُلُم بالنسبة لي أنا على الأقل.

تقوم فلسفة البرنامج على:

  • استقطاب الاشخاص البارعين في مجالاتهم التقنية ممن يعملون بشغف ولا يستهويهم المجال الاداري من داخل وخارج الشركة عبر مرورهم من خلال عدة اختبارات تخصصية وشخصية مكثفة تمهيدا لانضمامهم الى البرنامج الذي يحتوي على 50 مسارا منها على سبيل المثال لا الحصر: (التسويق الرقمي – إدارة المشاريع – الشبكات – القانون الرقمي – الأمن السيبراني – الموارد البشرية وغيرها).
  • الموظفون الذين لا يشغلون وظائف ادارية مسبقا لن يشغلوها مستقبلا، أما الموظفون الذين يشغلون وظائف إدارية حاليا فسيتركون تلك الوظائف ويتخصصون في مجالهم دون أية مسؤولية إدارية.
  • لكل منضم لهذا البرنامج خطة تسمى Individual Development Plan – IDP تشغل 30% من وقته كموظف متخصص في المجال، تهدف الى رفع مستوى المعرفة في مجاله عبر دورات تدريبية، ورش عمل، حضور مؤتمرات، الالتقاء بمتخصصين في مجاله وغيرها من مصادر المعرفة، وتخصص الـ70% الباقية لممارسة اعماله اليومية.
  • يشارك المنصمون في هذا البرنامج بمشاريع الشركة ذات العلاقة ولو كانت خارج اداراتهم لرفع مستوى التخصص والمعرفة بالممارسة الفعلية لما يتعلموه وعدم الاكتفاء بالتدريب وخلافه.
  • يمنح المنضمون الى هذا البرنامج حوافز ومميزات أعلى تجعل الانتقال الى المجال الاداري لمجرد الحصول على المميزات شيئا من الماضي.

باختصار، يضمن البرنامج بناء كفاءات تقنية عالية التأهيل داخل الشركة تساعدها على تحقيق أربعة أهداف رئيسية:

  • بناء فريق استشاري عالي المستوى في كافة قطاعات الشركة Consultancy Team
  • يشارك هذا الفريق في بناء مداخيل جديدة للشركة Business Development
  • يشارك هذا الفريق في مشاريع لتقليل مصاريف الشركة Cost Optimization
  • يساعد هذا الفريق الشركة على تحسين بيئة الأعمال عبر التحول الابداعي Innovation